Monday, March 31, 2014

على مسرح لا تتعدى مساحته بضع أمتار مربعة، إستطاع يحيى جابر أن يجسد تاريخ منطقةٍ بأكملها وأن يعيد رسم عمرٍ كاملٍ من النزاعات الطائفية والسياسية والعائلية.
قليلٌ من المال وكثيرٌ من الحب كان رصيده، فإذا به يحصد نجاحاً تخطى توقعاته. خاطر وراهن على شاب لم تطأ قدميه خشبة المسرح من قبل وربح رهانه فأسكت كل المشككين.

كان لنا الحظ لنجلس معه ومع الممثل زياد العيتاني ودار بيننا نقاش طويل، تمنينا لو طال أكثر. لن نخفي تفاجأنا ورهبتنا بحضورهما سوياً للقائنا، لكنهما ومنذ اللحظة الأولى، أشعرانا بتواضعهما براحةٍ كبيرة وعاملانا بجديةٍ واحترام على الرغم من انشغالاتهم الكثيرة.
حوارنا معهما تناول مسرحية "بيروت، طريق الجديدة" ومشاريعهما المستقبلية.


 "بيروت، طريق الجديدة"

طريق الجديدة إسمٌ مبهمٌ نقله يحيى جابر من عتمة الأحكام المسبقة إلى ضوء مسرحٍ راح يشع فرحاً وصدقاً مع كل كلمة وحركة أداها زياد عيتاني.
تسرد هذه المسرحية تاريخ منطقة طريق الجديدة من خلال حوالي 15 شخصية واقعية وحقيقية، تداور زياد عيتاني على تجسيدها منفرداً. دفّ، كرسي، منقل فحم، شرشف ونرجيلة هي كل ما احتاجه هذا الصحافي الموهوب على المسرح. فأتت الرسالة التي أراد جابر إيصالها إلى "أولاد الكار" واضحةً جلية "ان ضخامة الإنتاج واسم الممثل لا يهمان إذا اجتمعت الموهبة بالعمل الحثيث".

كل شخصية درست بدقةٍ وعنايةٍ (تطريز هي الكلمة التي استعملها جابر) لكي تعكس وجهاً من وجوه المنطقة بدون تجريحٍ ومبالغة. تكملة النص جاءت بأداءٍ متقنٍ من زياد عيتاني الذي تنقّل بين جميلة الداعوق، رشدية، عمر الترك، أبو العبد وغيرهم من الشخصيات بخفةٍ وأناقةٍ. زياد يعزو الأمر إلى التعب والجهد الذي قام بهما وإعداده بشكلٍ قويٍ من قبل المخرج. هو عادةً مهملٌ وفوضوي، لكنه، ومنذ بدء العروض، بات أكثر مسؤلية، فلا بديل له إن لم يستطع أن يؤدي الدور.

على مدى أكثر من ستة أشهر، حوّل يحيى جابر زياد عيتاني من شابٍ موهوبٍ إلى ممثلٍ محترفٍ: "تعاملت معه منذ البداية على أنه سيصبح نجماً، وليس كمجرد هاوٍ. وقد واجه صعوباتٍ كثيرةٍ، إلا أن شجاعة زياد وإيمانه بنفسه سمحا له بتخطيها. إعداد زياد كممثل تطلب الكثير من الجهد، فتأديته ما يقارب الساعتين على المسرح منفرداً يحتاج إلى جهدٍ جسديٍ ونفسيٍ بالإضافة إلى الليونة والحركة".

تقسم المسرحية إلى جزئيين. فبينما يتناول الجزء الأول الناحية الاجتماعية لمنطقة طريق الجديدة، عارضاً الاختلافات القائمة بين العائلات، يأتي الجزء الثاني ليتناول المواضيع السياسية عبر مراحل التاريخ، بدءًا من قبل اندلاع الحرب اللبنانية وصولاً إلى الحاضر.
بذكاءٍ وصدقٍ شديدٍ قاد جابر المسرحية، فلم يتخذ طرفاً في أيٍ من النزاعات ولم ينزلق في لعبة المواعظ أو الأحقاد. حتى تواريخ 14 شباط و-7 ايار نقلت بطريقةٍ هادئة ومسالمة.


أما رسالتهما من هذا العمل فقد اختصراها بهذه الكلمات "رسالتنا بسيطة. نريد أن نأخذ حكايات الناس ونعيدها لهم من خلال الفن وأن نشجع اللبنانيين على أن يتعرفوا على بعضهم. تنوعت الآراء حول هذه المسرحية بين مشككٍ ومعارضٍ، ولكن، مع بدء العروض، تأكد الجميع اننا لا نسخر من أحد فأصبحت المسرحية عابرة للمناطق."


العمل القادم

العمل القادم سيتناول منطقة الاشرفية. يؤكد جابر أنه ليس خائفاً من تقبل الناس له، لأنه سيقاربه بنفس المحبة والصدق التي قارب بهما "بيروت، طريق الجديدة". وهو سيكون حريصاً على عدم الوقوع في فخ التكرار وال-Clichés
أما زياد، فيعتبر العمل القادم تحدياً جديداً له، إذ يجب أن يلعب أدوراً جديدةً، بعيدةً عن المنطقة التي ينتمي إليها. وعند سؤاله أن كان يفكر بالالتحاق بأي دروس في التمثيل، أجاب أن التعلم من يحيى جابر أفضل من أي دروس أخرى.

عفوية وإصرار زياد عيتاني بالإضافة إلى احتراف وفكر يحيى جابر، يكّونان شراكةً قويةً وفعالةً أدّت إلى نجاحات مهمة. فالمسرحية تدخل شهرها التاسع على التوالي حاصدةً حوالي ٢٠٠٠٠ مشاهد بأكثر من ١٠٠ عرضٍ (لم يلغى أي واحدٍ منهم). 

مستقبل المسرح اللبناني يبدو واعداً من خلال هذه الشراكة التي نأمل أن تستمر لكي نتمتع بالفن الراقي والجميل التي تقدمه لنا.

أخيراً، لا يسعنا سوى شكر هذين الفنانين الحقيقين على وقتهما وتذكيركم أن "بيروت طريق الجديدة" لا تزال تعرض على مسرح مترو المدينة فسارعوا لحجز أماكنكم.




Posted on Monday, March 31, 2014 by ChiTikTik

No comments

Friday, March 28, 2014


Rating (1/5)


مع أنّني لست من محبذي المسرح الديني، قررت أن أشاهد مسرحية “كلنا تقلا" مع والدتي وبعض الأصدقاء بمناسبة عيد الأم. وفعلاً ذهبت بكل انفتاح، واضعةً أفكاري المسبقة جانباً وجلست أتابع.

لكن، على الرغم من كل محاولاتي لم استطع للأسف أن أبقي على شفافيتي خلال العرض.



المسرحيّة مؤلفة من جزأين طويلين لم ينتهيا بسرعةٍ وسهولةٍ بالنسبة لي على الأقل.
حوالي الأربعين ممثل وممثلة، ضاق بهم المسرح، نصفهم لا يعلم ما هو دوره خلال المسرحيّة والباقي يتسلّى بدوره بدون جديّة تذكر إلى حين انتهاء العرض الممل.

حتى الممثلين المحترفين لم يضيفوا شيئاً على العمل، فبالغ يوسف حداد وطوني عيسى في تجسيد دور الوالي وبولس تباعاً، أما نيلّلي معتوق فكانت غير مقنعة تماماً. 

أما بالنّسبة للنصّ، فكان دمجاً بين الأحداث التاريخيّة والحاضر بمحاولةٍ لاستعطاف المشاهد وتخويفه من الإضطهاد من خلال مقاربة ما حدث مع القدّيسة تقلا مع ما يحدث اليوم في سوريا، والانطلاق منه إلى حثّ المسيحي على عدم بيع أرضه "للمضَطِهدين". هذا عدا عن الحوار الذي يتأرجح بين العاميّة والفصحى من دون قاعدة واضحة وفعّالة.

مع احترامي الشديد لكل من ساهم وتعب من أجل نجاح هذا العمل، فهو بقي هاوياً وغير محترفٍ على كافّة الأصعدة. 

يبقى أفضل ما في هذه المسرحيّة، الجهد الكبير الذي بذله الجميع والذي احيّيهم من كل قلبي عليه. 

 "كلنا تقلا" تعرض الآن على مسرح الحكمة في الجديدة، شاهدها بنفسك وشاركنا رأيك. 


video






Posted on Friday, March 28, 2014 by ChiTikTik

No comments

Tuesday, March 25, 2014

Have you ever tried the French cuisine? Have you experienced its perfection? If so, you will understand this review because this movie is like a French dish. 

Every scene, every flash of an eye, every drop of blood and every word were deeply and profoundly studied to create a perfect successor to the movie that caught the hearts of millions all over the world. This movie is neither a sequel nor a prequel to "300", it is both at the same time.
It starts with "The battle of Marathon" when Themistocles a Greek soldier killed King Darius of Persia in front of his son Xerxes. Seeking revenge, Xerxes came back to Greece years after declaring war. With the huge Persian fleet led by Artemisia threatening all the Greek, Themistocles asked the council to unit and sought the help of Sparta. The Spartans refused his request and King Leonidas marched to the war with his 300 brave soldiers. Armed by the promise of freedom and a united country, the Greek fleet fought the Persians bravely. But when the Persian seemed to end the war to their favor, Themistocles already knew that the 300 Spartans were dead and sought the help of Queen Gorgo of Sparta asking her to revenge her beloved king.


This movie is a great watch; it takes you back thousands of years, to the era of the great warriors. The director Naom Murro manages to create the perfect atmosphere and I felt completely taken for 102 minutes. All the characters were well-developed and perfectly casted. Eva Green was excellent playing Artemisia; I can even say that she surprised me. 

I enjoyed this movie although I am not really a fan of 300. I had a tough time watching the killing scenes but I admit that they served the large scheme perfectly. 


Like French dishes, this movie is very well done, it is perfect BUT it is not the kind of 
movies that I, personally, crave to see.

Rating: 3.5/5 

Posted on Tuesday, March 25, 2014 by ChiTikTik

2 comments

Sunday, March 23, 2014


“Peace is a journey of a thousand miles and it must be taken one-step at a time.”
 Lyndon B. Johnson  




This book was a great journey, a one that took me to another world where love rules. It made me see that understanding, humanity and friendship exist in each one of us.
Coming from an Israeli Family, Miko Peled is a man who sacrificed his life to put an end to the injustice and discrimination targeting Palestinians. In his book, he retells the events of his works and encourages his people to love and accept others.


After fighting in the wars of 1948 and 1967, Mattityahu Peled an Israeli general and Miko’s father, became a peace activist and was nicknamed by many Palestinian by “Abou al salam”. He worked faithfully for a dialogue between both sides of the conflict, aiming for a life of peace where only humanity would be valued.
Miko’s lived safely in the U.S.A. trying to turn his back to all what was happening in his birth land. Nevertheless, the death of his niece tipped the scales and he found himself concerned about a cause that goes further than his personal life and touches the life of thousands of people.

Being able to feel sympathy toward your supposed enemy, searching for a way to build up amity, and believing that no war can be fair or just, are things that few of us are able to do
Miko Peled did not question his responsibilities towards humanity. He worked and he is still working to make a difference, to give the weak a reason to believe in tomorrow, to give back to the children of Palestine their right of a normal safe life, to create a place for harmony and love between the different zones of war and killing.

In his journey, Miko faced some huge personal barriers and he went through all of them holding his faith in humanity. He went to the other side, to the enemy quarter, he felt strange and scared but nothing stopped him from following the voice of his conscience.

Dear Mr. Peled, you gave me a reason to feel safe, you rebuilt hope in me and you made me understand that humanity is far beyond conflicts and nationalities; it exists inside each one of us.

A friend told me once:” I was born in this country out of my choice, I don’t really want to spend my life trying to make it better”.
My friend, now I have the answer: “When you try to make a change in this world you are not doing it for “your country”, you are doing it for yourself. Being Human is a responsibility that you carry on your shoulders. If you want to ignore it, this is your choice. However, do you not feel jealous when you see someone working for humanity while you are sitting in front of the TV?”
I absolutely do.




Posted on Sunday, March 23, 2014 by ChiTikTik

No comments

Saturday, March 22, 2014

Many Lebanese advertisements were created to celebrate Mother’s day. If you didn't see them, check out our top five for the most creative humanitarian adverts and top ten for the best products adverts.

Humanitarian Adverts

1- Kunhadi



2- March Lebanon

3- Children's Cancer Center of Lebanon (CCCL)

4- YASA


5- Red Cross



Products Adverts

1- Almaza

2- Exotica


3- Spinneys


4- Castania

5- DOUAIHY


6- A tie between:

    a- DEEK DUKE


    b- SAIDA MALL


7- ALFA 


8- Beautytech



9- ALRIFAI



10- KHOURY HOME
















Posted on Saturday, March 22, 2014 by ChiTikTik

No comments

Wednesday, March 19, 2014


I often prejudge an action movie as being very predictable and unchallenging. I must admit that it is not actually my favorite genre, but due to many recommendations, I watched Non-Stop and even though I quiet enjoyed it, I have some issues that I need to share.

Non-stop is a fun movie to watch, it does not bore you but at the same time does not offer you anything new.


One of the clearest weaknesses of this movie is the unfinished cycle of accusations. This very predictable step to make us doubt certain characters, then turn them out to be innocent became very annoying at some point.

Moreover, speaking about the plot, I have to mention the insufficient way in which the different motives of the crime were explained.

The key in this kind of movies is that the audience must be intimidated by the bad guy and intrigued to reveal his mystery. He must believe the threat in order to root for the good guy. It was not the case here, the bad people were simply not challenging enough and the story behind their actions was not convincing or profoundly treated, but despite that, you’ll like the action that this movie offers.

Also, there is something about Liam Neeson that attracts me enough to tolerate this kind of movies. He is just so pleasant to watch and very charismatic.

In conclusion, if you have some time to spare and could not find another movie that interests you, you can watch Non-Stop and have some instant fun.


Rating: 3/5



Posted on Wednesday, March 19, 2014 by ChiTikTik

No comments

Sunday, March 16, 2014

...مضت ستة اعوامٍ على رحيلك وها هم اليوم يحاولون قتلك بعد الموت 

محمود درويش، يا لحناً موسيقيا عزف لأذانٍ لا تسمع، يا طائراً حراً في سماء التخلف والرجعية، يا كبيراً في زمنٍ يحكمه صغار العقول، يا شاعر الحق والحب والإنسان...

محمود درويش، رحلت لكن كلماتك لا تزال تخيفهم، لايزال وقعها يرعب قلوبهم، يهدد انتصاراتهم الزائفة ومجتمعاتهم الكاذبة...

قرارهم بتكفير كتبك، وسامٌ أخر تضعه على صدر عمرٍ طويل من الشعر... محاولتهم الحثيثة لإسكات صوتك تجعله أكثر قوةً وأبعد صدى ...

Rihab






Posted on Sunday, March 16, 2014 by ChiTikTik

No comments

Saturday, March 15, 2014

عزيزي اللبناني، بعد الهجمات والاستدعاءات التي تعرض لها بعد الصحافيين والإعلاميين والمدونين في لبنان، ارتأيت أن ألخص لك المواضيع التي يمكنك أن تتحدث عنها حالياً.
 
تنبيه: كل موضوع غير مذكور في هذه القائمة وإنما يدور في فلكها مقبول مبدئياً لكن على مسؤوليتك الخاصة.

 - 1 المغنين والمغنيات: آخر أعمالهم الفنية واخبارهم العائلية ، ثيابهم، من تخاصم مع من (نرجو أن تأخذ موقفاً صارماً من الخلافات) ، نشاطهم على مواقع التواصل الإجتماعي ، عدد متابعيهم على تويتر وفايسبوك ... انصحك أن تتجنب ذكر الفنانين الذين يسببون الحساسية للغير مثل فيروز، جوليا بطرس، فضل شاكر، وإليسا على سبيل المثال لا الحصر.

2- برامج الهواة: يوجد لديك في هذه الفئة العديد من الخيارات، لكن لا تخف فلديك متسع من الوقت لتتكلم عنها كلها.
3- آخر صرعات الموضة: ما هي الألوان الدارجة لهذا الموسم وما هو المكياج الملائم لها وغيره.
 4-برامج النكت وطق الحنك: وما أكثرها! أهم شيء أن تكون النكت من الزنار ونازل، حفاظاً على المستوى الراقي للكوميديا في لبنان.

5-  المسلسلات التركية: من أهم ما إستوردنا ثقافياً من الخارج، مفيدة للمجتمع وتساهم في تطوره.

6-المشاهير وأفلام السينمائية: موضوع مهم جداً ومليء بالاكشن، وقد فتحنا أبوابنا على مشاهير تركيا والهند إذا كنت تعتبر أنّ مشاهير هوليوود وأوروبا يهددون دينك وقناعاتك.

7- أحول الطقس: ممطر إلى غائم جزئياً، مشمس ورطب، اليكسا ويورغو...
 8-السهر والتفشيخ: آخر أماكن السهر الIn”، “Music Hall, White, Publicity, Uruguay Street، ... موديل السيارة والخليوي ، عدد ال-"Likes" لصورك على الفيسبوك، جمال وجاذبية صديقتك...

9-الطبخ والنفخ: ماذا تروقت وتغديت وتعشيت، وطبعاً نوع المشروب المرافق (كحولي أو غير كحولي حسب الطائفة والإنفتاح)؛ من المهم جداً أخذ رأي الأقارب والأصحاب في المأكل والمشرب من أجل تقريب أفراد المجتمع من بعضهم. في النهاية، عزيزي اللبناني، إن لم يعجبك أي من هذه المواضيع يمكنك دائماً شغل وقت فراغك باللتلتة على جيرانك أو على بلدك لأننا نحن اللبنانيون مشغولون أبداً ببهدلة أنفسنا.

عشتم وماتت الحرية!
Abir


Posted on Saturday, March 15, 2014 by ChiTikTik

No comments

Wednesday, March 12, 2014


أدّي بشعة وصعبة اللحظة يلّي بتكتشف فيا أنّك غريب ببلدك. لما بتسمع لأول مرة أسامي شوارع ما بعمرك زرتها ويمكن ما تزورا لأنها بهيديك المنطقة، لأنها عندن مش عنا...

من بعد هيدي المسرحية، تأكدت أدّي نحنا متنوعين، أدّي كل واحد منا بيعكس عادات وتقاليد مختلفة، أدّي علمونا نتفرّق، وكيف بنيو بنص هالبلد الزغير حيطان وحواجز نفسيه وفكريه قنعتنا إنّو في نحنا وفي هني وإنّو ما بعمرنا فينا نلتقي...

بمسرح بابل التقيت بلبنان مختلف، بناس طيبين، حلوين، بناس بيشبهو بيروت يلّي كنا نسمع عنّا، بيروت الطيبة يلّي قلبا بساع لكل. التقيت بناس بدا تعيش وتخلي غيرها يعيش، بناس ما نسيت إنّو كلنا ولاد بلد واحد. كمان بذات الوقت ، التقيت بناس طائفين وحاقدين صرلن سنين ومش عرفين عا شو، بناس عم تستعمل الدين لتفرق، بناس زرعوا بقلوبن من هني وزغار رفض الآخر والعنف ... وكل هل الشخصيات جسدا إنسان واحد وقف ساعتين على المسرح، خلّاني فيون أضحك وأبكي وإكتشف إنو ايه بعد في أمل... إنّو في ناس هون وهونيك وبكل محل قادرة تشوف وتميّز وتحلم ... 

زياد عيتاني شكراً... شكراً لأنك فنان حقيقي بزمن صار الفن في هزّ خصر...


يحيى جابر شكراً... على الافكار الحلوة لحملتها مسرحيتك، شكراً لأنو لولاك كنت لهلأ ما بعرف شي عن الفاكهاني وحمد وصبرا والسبيل، لأنو لولاك كنت ما بعرف شي عن آل الداعوق والعيتاني وطبارة وسنو وفروخ وعيل بيروت السبعة، شكراً لأنّو عرفتني ع بيروت "التانية"... وشكراً لأنّو خلّيتني عيد وقول " آخ شو بحبك يا بيروت "...
Rihab





Posted on Wednesday, March 12, 2014 by ChiTikTik

No comments

Sunday, March 9, 2014

في الأمس أعطى الشعب اللبناني معنًى جديدا للثامن من اذار، فمشى رجاله ونساؤه الأحرار من المتحف الوطني إلى قصر العدل للاحتجاج على العنف والتمييز وعدم المساواة تجاه المرأة اللبنانية، وللمطالبة بإقرار قانون حماية المرأة في المجلس 
النيابي، مع كافة التعديلات التي تطالب فيها جمعيات المجتمع المدني.

الشرفاء لم يخيبوا الظن، فلّبى الألاف نداء الاستغاثة الذي أطلقه سقوط عدة ضحايا في الأشهر الماضية ،ليقولوا كفى ظلماً وسكوتاً عن الحقّ، لم يعد مقبولاً أن نختبئ خلف التقاليد والاديان التي تشرّع استبداد الرجل بالمرأة وتستر على أمراضه.

في الأمس كانت خطوة من مشوار الألف ميل الذي بدأ ولن ينتهي إلا بتحقيق حريتنا من دون مساومة.








with Abdelrahem Alawji 

 with Hamed Sinno 







Posted on Sunday, March 09, 2014 by ChiTikTik

No comments

Saturday, March 8, 2014

No excuse is acceptable. No explanation is valid. 
The sad truth is that our beloved deputies really don't care about our rights. Our fine delegates, who did a great job in their first term and well deserved its extension, certainly didn't care about women rights. 
But if they don't care, it's our responsibility to make them care. It’s our obligation to take control and prove that we are worthy of a country. After all, it is the citizens of Lebanon, his women and men, who elected them and it is us who shall "judge" them. 
History taught us that no country can progress without the freedom and equality of all its citizens. How could we build a developed and modern society when women are beaten until death and the criminals wander our streets free and safe? 
Sweet words are not enough to bring the death into life, to give the orphans the mother they lost, to wipe away years of suffering and abuse. 
Each woman we know, deserves our support and protection. Each woman we know, deserves one hour of our time!
Join us on Saturday 8 March at 2pm at Mathaf to demand our rights for a better life and to remind the parliament that his duty is to protect the people by legislating modern laws that insure the equality and justice for everyone. Join us so that the list of shame which now includes 128 names would not include 4 million names.
Abir Lebbos



Posted on Saturday, March 08, 2014 by ChiTikTik

No comments

Thursday, March 6, 2014

كون رجاّل طالب بالعدل...
قبل أيامٍ من اليوم العالمي للمرأة قدّم سماح الحكيم،و سمّار ووجيد الحتّي  بادرة  لدعم المرأة بطريقتهم الخاصة...
ولأنكن رجال بتقّدروا المرأة ، الكن كل الإحترام...




Posted on Thursday, March 06, 2014 by ChiTikTik

No comments

Tuesday, March 4, 2014



Posted on Tuesday, March 04, 2014 by ChiTikTik

No comments

Best Motion Picture of the Year: 12 Years a Slave (2013)





Best Performance by an Actor in a Leading Role: Matthew McConaughey for Dallas Buyers Club (2013)

Best Performance by an Actress in a Leading Role:  Cate Blanchett for Blue Jasmine (2013)

Best Performance by an Actor in a Supporting Role: Jared Leto for Dallas Buyers Club (2013)
Best Performance by an Actress in a Supporting Role: Lupita Nyong'o for 12 Years a Slave (2013)

Best Achievement in Directing: Alfonso Cuarón for Gravity (2013)

Best Writing, Screenplay Written Directly for the Screen: Her (2013): Spike Jonze


Best Writing, Screenplay Based on Material Previously Produced or Published: 12 Years a Slave (2013): John Ridley

Best Animated Feature Film of the Year: Frozen (2013)
Best Foreign Language Film of the Year: The Great Beauty (2013): Paolo Sorrentino(Italy)
Best Achievement in Cinematography: Gravity (2013): Emmanuel Lubezki



Best Achievement in Editing:  Gravity (2013): Alfonso Cuarón, Mark Sanger

Best Achievement in Production Design: The Great Gatsby (2013): Catherine Martin, Beverley Dunn


Best Achievement in Costume Design: The Great Gatsby (2013): Catherine Martin


Best Achievement in Makeup and Hairstyling: Dallas Buyers Club (2013): Adruitha Lee, Robin Mathews


Best Achievement in Music Written for Motion Pictures, Original Score: Gravity (2013): Steven Price

Best Achievement in Music Written for Motion Pictures, Original Song: Frozen (2013): Kristen Anderson-Lopez, Robert Lopez("Let It Go")

Best Achievement in Sound Mixing: Gravity (2013): Skip Lievsay, Niv Adiri, Christopher Benstead, Chris Munro

Best Achievement in Sound Editing: Gravity (2013): Glenn Freemantle

Best Achievement in Visual Effects: Gravity (2013): Timothy Webber, Chris Lawrence, David Shirk, Neil Corbould

Best Documentary, Feature: Twenty Feet from Stardom (2013): Morgan Neville


Best Documentary, Short Subject: The Lady In Number 6 (2013): Malcolm Clarke, Carl Freed


Best Short Film, Animated: Mr Hublot (2013): Laurent WitzAlexandre Espigares

Best Short Film, Live Action: Helium(2014): Anders Walter

Posted on Tuesday, March 04, 2014 by ChiTikTik

No comments