في الأمس أعطى الشعب اللبناني معنًى جديدا للثامن من اذار، فمشى رجاله ونساؤه الأحرار من المتحف الوطني إلى قصر العدل للاحتجاج على العنف والتمييز وعدم المساواة تجاه المرأة اللبنانية، وللمطالبة بإقرار قانون حماية المرأة في المجلس 
النيابي، مع كافة التعديلات التي تطالب فيها جمعيات المجتمع المدني.

الشرفاء لم يخيبوا الظن، فلّبى الألاف نداء الاستغاثة الذي أطلقه سقوط عدة ضحايا في الأشهر الماضية ،ليقولوا كفى ظلماً وسكوتاً عن الحقّ، لم يعد مقبولاً أن نختبئ خلف التقاليد والاديان التي تشرّع استبداد الرجل بالمرأة وتستر على أمراضه.

في الأمس كانت خطوة من مشوار الألف ميل الذي بدأ ولن ينتهي إلا بتحقيق حريتنا من دون مساومة.








with Abdelrahem Alawji 

 with Hamed Sinno 







Reactions: