Wednesday, July 15, 2015


ككلّ عام، تغرق التّلفزيونات العربيّة عموماً واللّبنانية خصوصا هواءها بمسلسلات من فجّ وغميق، منها من هو على مستوى جيّد ومنها من لا يستحقّ الوقت المعطى له. 

لكن أكثر ما لفتني هذا العام هي تتر بعض هذه المسلسلات وبالأخصّ تلك التي قدّمها الفنّان مروان خوري. خمس أغنيات كتبها ولحنها هذا المبدع، أدّى منها أربعة وأدّى الخامسة الفنّان راغب علامة. جرّبت أن أختار أيّ واحدة هي الأجمل، أي واحدة تدخل القلب أسرع، ففشلت. وأمام حيرتي، جئت أسألكم المساعدة، فاستمعوا جيّداً وشاركوني رأيكم.

- الأغنية الأولى: "قلبي دقّ" من مسلسل "قلبي دقّ"، لحن سلس وكلمات بسيطة حسّاسة تدخل في إطار السّهل الممتنع الملفت جدّاً.

الأغنيتان الثانية والثّالثة: هما بداية ونهاية مسلسل تشيللو بعنوان "الحبّ الأناني"، تتماهان بشكل تام مع موضوع المسلسل وتلخّصان الشخصيّات الرئيسيّة بطريقة دقيقة. أما اللّحن والتّوزيع فيعطيان آلة التشيللو حقّها ويظهران جمال صوتها.

- الاغنية الرّابعة: "الحبّ رجائيمن مسلسل "قابل للكسر"،  الكلمات بالعربيّة الفصحى وهي لهجة تعوّد مروان خوري أن يقدّمها و يذكّرنا بجمالها وموسيقيّتها.

الأغنية الخامسة: "حبّيني"  من مسلسل "24 قيراط"، أغنية ناجحة جدّا" وأيضاً تلخصّ القصة والشخصية الرئيسيّة بشكل متقن وهيي نقلة منتظرة للفنان راغب علامة الذي ادّاها بكلّ احساس .


بالنّسبة لي، الشخص الوحيد الذي يستحقّ أن يكون نجم رمضان لهذا العام هو مروان خوري ولا أحد غيره.
Abir Lebbos

Posted on Wednesday, July 15, 2015 by ChiTikTik

No comments

Tuesday, June 23, 2015

Spy 3.5/5

They say that “Laughing is, and will always be, the best form of therapy”. Indeed, the health benefits of laughter are numerous and Spy will provide you a decent deal of it.
The movie follows the story of Susan Cooper (Melissa McCarthy), a forty years old desperate, uncharismatic and overshadowed woman who works as a CIA desk agent whose important work is always unappreciated by her supervisor and who will volunteer to do a very dangerous field job that will unleash all her James Bond abilities.

Comedy mixed with action is not an original idea, neither are the situations that will occur in the story, yet this movie succeeds in taking the best of the clichés and what was presented before by other comedies, mix it with a strong cast and light text to present something, witty, funny and verging on the border of stereotyping without falling completely in it.
The actors Melissa McCarthy, Jude Law, Rose Byrn and surprisingly Jason Statham are a good combination and each of them knew how to push his character just to the limit without any unnecessary exaggeration. 

Spy is now showing in Lebanese cinemas, take some time off of your worries and stress, watch it and have some good laughs.

Abir Lebbos

Posted on Tuesday, June 23, 2015 by ChiTikTik

No comments

Saturday, June 13, 2015



ردي على الإعلامي طوني خليفة الذي قال منفعلاً أن ضرب الرجل لزوجته أمام ولديهما ليس إهانة للولد بل اطلالة المعنفة على الإعلام هي الإهانة، وأن مجتمعاتنا ليست مجتمعات ذكورية، في هذا الفيديو أوجه رسالة إلى كل الزعماء العرب


Posted on Saturday, June 13, 2015 by ChiTikTik

No comments

Saturday, May 2, 2015


شاهدوا الناشطة اللبنانية ترد على المطرب  الذي يريد منع الفتيات من العمل خوفاً من أن يعشقهن المدير!!!


Posted on Saturday, May 02, 2015 by ChiTikTik

No comments

Monday, April 13, 2015

الرد على المؤرخ الذي يريد منع ‫‏النساء‬ من القيادة خوفاً من أن تتعطل السيارة ويقوم أحدهم باغتصابهن..


Posted on Monday, April 13, 2015 by ChiTikTik

No comments

Monday, January 26, 2015




So what's all the fuss around American Sniper about?
The movie, directed by Clint Eastwood, was nominated for 6 oscars, two of which are major criteria (with respect to me); Best Actor (Bradley Cooper) and Best Motion Picture of the Year.
In addition to huge ratings and amazing reviews; this movie was a must see!

And here is where all your expectations come tumbling down and you are left with major disappointment...none about the directing and acting; Clint Eastwood did an amazing job, as usual!

The movie starts in Iraq...moves back in time to show our Sniper's childhood, where a strong brotherhood bond is clearly depicted...and which the movie fail to remind us of later where Chris rarely meets his brother or even shows they were close to one another once ( they greet each other as any two strangers??!!)

The movie clearly missed something...I couldn't interact with any of the characters, unfortunately.  
Regardless of what you think concerning the politics of war in Iraq, the movie fails to make you feel anything towards any party! 

I was expecting to see some post war trauma as shown in nearly all American war movies, however, Kyle shows that he's a man with a mission( despite showing some mind trauma), of being the "dog" who protects the "sheep" from the "wolves". (When you watch the move you will get what i am talking about). 
Chris Kyle was shown as a hero; although we were expecting a dive into his psychology, the psychology of the most lethal sniper. We got none of that, which was the most disappointing part for those searching for this dive! You see no inner battles, no regrets no any humane feelings while watching this movie; you are watching a war machine set into action!
We were awaiting the complexity of his human nature and character to be felt!
What man brags about his kills and never has even his inner self there to question what he's doing?

Cooper did a good job, both acting wise and adapting his physique for his role ( by gaining several pounds); but was it that good to earn an Oscar nomination?

It seems that there has to always be an american-Iraqi ware movie on the playlists of the awards season ( Zero Dark Thirty and Hurt Locket previously) an it will be no wonder if the movie went home with a huge number of prizes!

Watch the movie; it's a good movie but withdraw all your expectations of an unforgettable one!

Moustafa Moustafa

Posted on Monday, January 26, 2015 by ChiTikTik

No comments

Sunday, November 23, 2014


وأسمعهم يتكلمون عن داعش. عن سخطهم الشديد من منظمةً متطرفةً تقتل الناس، تدمر الاحلام وتعيدنا كما يقولون الي زمان الجاهلية...أسمعهم يتكلمون عن تخلف داعش ورجعيتها، ويعترضون على منظمةً تعامل النساء كالجواري، تبيعهم، تستبيح أجسادهن وتمشي فوقهن على طريق الجهاد.

أسمعهم ولا أعرف ان كان يجب أن أضحك أو ان كان يجب أن أبكي!

يريدون أن يخبروني الآن أنهم حزينون على المرأة من وحش داعش المفترس، أنهم قلقون على حقوقها وحرمتها من منظمةٍ تبيعها كسلعةٍ رخيصةٍ من دون قيمة، يريدون أن يقنعوني أن انسانيتهم الفذة قد استيقظت فجأةً لتعترض بالفم الملآن على تصرفاتٍ لا انسانيةٍ بحق المرأة! يريدون أن يقنعوني أنهم يبالون بالمخلوق الذي همشوه ويهمشونه كل يوم من دون أن يرجف لهم جفن! يعتقدون بأنني بكل سذاجة أصدقهم!

كم أود أن أعرف لماذا لا نسمع كل هذه الأصوات المعارضة عندما يكون التطاول على النساء أتياً من جهةٍ غير داعش. أود أن أعرف لماذا لا نسمع كل هذه الأصوات المعارضة عندما تُحرَم المرأة من حقها بالتعلم، عندما تبقى عرضةً للعنف و الاغتصاب الاسري في ظل غيابٍ لقوانين تحميها، عندما تحرم من حقها بإعطاء الجنسية لأولادها، عندما يربط شرف الاسرة بجسدها  فتسلب حريتها، عندما تقيد بآلاف القيود الاجتماعية و الفكرية، عندما تغرق في وحول الحرام و الحلال، عندما تصبح تابعةً لأي ذكر في أسرتها ليتحكم بحياتها و يملي عليها حقوقها، عندما تربى على ثقافة التخاذل و الانتقاص، وعندما تنشأ على أنها مخلوق أقل قيمةـ أقل شأن، وعلى أنها وجدت لتكون ظل الرجل الصامت...

كم أود أن أعرف لماذا لا تتحرك كل هذه الأبواق وتجوب الشوارع اعتراضاً على أعراف وقوانين لا تزال تعامل المرأة وكأنها أنسانٌ ناقصٌ ومعتل. أين تكون كل هذه الحماسة حين تضرب امرأةٌ حتى القتل؟ أو عندما يتمّ تبرئة المغتصب عند زواجه من ضحيته؟ أو عندما تجبر فتاةٌ قاصرة على الزواج من رجل يكبرها بعشرات السنين؟ أو عندما تباع المرأة لرجلٍ لم تختاره بوثيقة زفافٍ ومهر؟
داعش هي الخطر الأكبر المُحدِق ليس بالمرأة فحسب انما في الانسان وحقوقه لكن داعش ليست الخطر الوحيد.

في كل مرةٍ نسكت فيها عن تعد ما يحدث على حقوق المرأة، في كل مرة نعلم الاناث أن أجسادهن عارٌ وعورة نساعد التطرف في استباحة نصف المجتمع وفي زرع افكارٍ ليس من شأنها سوى ابقائنا في أروقة التخلّف والرجعية.

المرأة انسانٌ مهمشٌ في مجتمعاتنا رفضنا الوقوف بجانبه يمنعنا من التقدم والطور، لنحارب داعش يجب أن نحارب أفكارها البالية بأفكار تُعيدنا الى مسار التاريخ والحياة.

Rihab Sebaaly








Posted on Sunday, November 23, 2014 by ChiTikTik

No comments