البارحة كان عيدنا، نحن العاملون في أرضٍ نشعر أحياناً أنها ليست ملكنا، نحن الساهرون على أموال  الأخرين، نحن المتقبلون بصمتٍ حزين معادلةً جعلتنا تحت أقدام اخرين...
وفي عيدنا المنقوص أهديكم هذه الرسالة:
" سوف يأتي ذلك اليوم الذي يرفع سائر شغيلة العالم فيه رأسهم بشموخ ويقولون في عزم وتصميم : لقد اكتفينا !وإننا لنأبى المزيد من هذه الحياة الشائنة !وعندئذ تنهار تلك السلطة الوهمية التي يتمتع بها أولئك الذين ليسوا أقوياء إلا بنهمهم وجشعهم . وتهرب الأرض من تحت أقدامهم فلا يجدون بعد ذلك ما يتشبثون به ..."
رواية الام / مكسيم غوركي

Rihab






Reactions: